الأحد، 7 يوليو، 2013

لمن الشرعية؟

طبقا لكل النظم الديموقراطية فى العالم فإن الشرعية هى عبارة عن ما انتجته صناديق الانتخاب كتعبير عن إرادة الشعب، وفى مصر تحديداً وطبقا للدستور فإن الشعب مصدر السلطات وبالتالى فهو وحده صاحب الشرعية الحقيقية فى البلاد، وهنا يبدو جليا لنا أن الشرعية التى يتصارع الجميع حولها هى فى الحقيقة ليست ملكا لمؤسسة الرئاسة حتى لو أتت عبر الصناديق الانتخابية كما أن الشرعية ليست ملكا للمعارضة سواء حركة تمرد أو جبهة الإنقاذ الوطنى أو التيار الشعبى أو الجمعية المصرية للتغيير، الشرعية الحقيقية ملك الشعب وحده.
وعلى هذا فإن الشرعية تتجلى بوضوح فى الملايين التى خرجت إلى الميادين يوم 30 يونيو واستمرت فى التواجد حتى يوم 3 يوليو للدفاع عن الشرعية التى تملكها، ثم عادت هذه الملايين إلى الخروج اليوم بحشود هائلة إلى الميادين من جديد فى القاهرة والإسكندرية وكل عواصم المحافظات للتأكيد على ملكيتها لهذه الشرعية فى يوم سمى (الشرعية للشعب) وهو مسمى حقيقى لا خلاف عليه.
لا جدوى إذن لكل التحركات التى تحاول إجهاض هذه الشرعية وإنتزاعها من يد مالكيها الأصليين لأن الشعب تعلم ألا يهدر حقوقه وألا يفرط فيها مرة أخرى سواء لرئيس أتى بالتزوير أو رئيس أتى بالانتخاب أو أتى بعصر الليمون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتكلم .. اكتب .. قول
ماتخافش أبدا من أى شيء