السبت، 6 يوليو، 2013

من حزن لفراق مرسى؟

السيد / باراك حسين أوباما يخضع الآن لحساب قاسى فى الكونجرس الأمريكى لأنه أنفق 800 مليون دولار من ميزانية الدولة الأمريكية لمساعدة الإخوان المسلمون فى الوصول إلى حكم مصر، أى أن الدكتور / محمد مرسى حمل لقب رئيس جمهورية مصر العربية من أموال الشيطان الأعظم (الولايات المتحدة الأمريكية) !!!
السيد / بنيامين نتنياهو يأسف لعزل الدكتور / مرسى من الحكم ويصرح أن إسرائيل خسرت صديق آخر بعد مبارك !!!

السادة الأفاضل / مؤيدى الرئيس مرسى
لو كان رئيس الجمهورية شخصا آخر لاينتمى إلى التيار الدينى وعرفت أن حملته الإنتخابية تم تمويلها من الأموال الأمريكية وأن إسرائيل تحزن لخسارة صديق جديد، هل كنت لتخرج مدافعا عنه؟ وهل كنت لتجعل دفاعك عنه بحجة الدفاع عن الشرعية؟

هل صدقت الرؤيا التى قصها عليك أحد مشايخك بأن مرسى تقف على كتفه ثمان حمامات خضراء كناية عن سنوات حكمه الثمانية والتى ستمثل إزدهارا للبلاد؟ إذا كانت الإجابة بنعم فهل ما زالت تصدق نفس الرؤيا ونفس الشيخ؟
هل صدقت أيضا (وفى نفس الرؤيا) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم مرسى على نفسه فى إمامة الصلاة؟ هل تصدق أن يتقدم أى إنسان على وجه الأرض على الرسول صلى الله عليه وسلم الذى كان إمام الأنبياء جميعهم فى الصلاة ليلة الإسراء والمعراج؟ وهل مازالت تصدق نفس الرؤيا؟
هل صدقت قول أحدهم حينما صرح أن جبريل عليه السلام يظل المعتصمين بميدان رابعة العدوية ويناصر محمد مرسى؟ أتدرى أن صحابة رسول الله حينما جلس جبريل بينهم يسأل والرسول صلى عليه وسلم يجيب لم يعرفوه وسألوا رسول الله صلى الله وعليه وسلم من هذا فقال لهم هذا أخاكم جبريل جاءكم ليعلمكم دينكم؟ إذا كان صحابة أشرف الخق لم يعرفوا جبريل عليه السلام حينما كان بينهم فهل عرفه شيخك وهو ليس بصحابى؟
إن كنت تصدق كل ذلك حتى الآن فأرجو أن تعيد النظر فى الدين الذى تتبعه فليس هو بدين الإسلام، وإنما هو دين المرشد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اتكلم .. اكتب .. قول
ماتخافش أبدا من أى شيء